إنتل يجعل دفع سحابة أكبر مع مبادرة جديدة، فرق مع راكسباس

في حين أن أخبار إنتل الأخيرة ركزت على خارطة طريقها رقاقة وإنترنت الأشياء، صانع المعالج هو شحذ الملعب وجعل دفع أقوى للسحابة.

كشفت شركة التكنولوجيا العملاقة عن خطة جديدة يوم الخميس يطلق عليها اسم “كلاود فور آل”، وهى فى الأساس استراتيجية جديدة تتألف من الاستثمارات والتعاون الصناعى من اجل زيادة التبنى وتطوير البرمجيات.

وقد اجتاحت الحوسبة كود الكثير من تكنولوجيا المعلومات، ولكن واحدة من المناطق غير المستغلة في عالم التكنولوجيا والأعمال هو سحابة الصناعة، مع التركيز على الصناعات العمودية والتطبيقات أكثر تخصصا.

تعكس شركة إنتل بعض النقاط القوية في تقريرها الأخير عن الأرباح، وتهدف بشكل خاص إلى تعزيز النمو السحابي للمؤسسات، مستشهدة ببحوث إدك الأخيرة التي تشير إلى المزيد من الفرص حول إنترنت الأشياء وتحليلات البيانات الضخمة.

ولكن مع اسم مثل “كلاود فور آل”، تعد إنتل عملاء واعدة محتملين مع خيارات النشر السحابية من خارج منطقة الجزاء على أساس معايير مفتوحة ومعايير صناعية يمكن تكييفها مع المؤسسات من جميع الأحجام.

بدأت إنتل بالفعل على هذه الأهداف الأخيرة من خلال شراكة جديدة مع راكسباس، بالاشتراك إنشاء مركز الابتكار أوبنستاك.

ويتباهى التعاون لتقديم أكبر سحابة المطور أوبنستاك في العالم، والتي سوف تتكون من زوج من 1000 عقدة العنقودية المقرر أن تكون متاحة للمجتمع أوبنستاك في الأشهر الستة المقبلة.

لمزيد من النمو المجتمع أوبنستاك، فإن المركز تشمل وحدات جديدة من المناهج التعليمية كما سيتم تقديم وكلا الشركتين تخطط ل طرح المزيد من الميزات المؤسسة ل أوبنستاك شفرة المصدر و أوبنستاك المؤسسة مجموعة العمل.

سحابة؛ الحوسبة السحابية يكبر، أبي واحد في وقت واحد؛ المشاريع البرمجيات؛ الحلو سوس! هب تعطل نفسها لينكس ديسترو؛ الغيمة؛ تويليو لفات خطة المشاريع الجديدة واعدة أكثر خفة الحركة؛ الغيمة؛ إنتل، اريكسون توسيع الشراكة للتركيز على صناعة الإعلام

وإجمالا، تهدف شركة إنتل إلى إسقاط أي حواجز متبقية أمام عمليات النشر السحابية، وهي هدف متزايد الأهمية بالنسبة للعالم المتصل الذي تأمل شركة إنتل أن تكون العمود الفقري له خلال السنوات الخمس المقبلة.

ديان براينت، نائب الرئيس الأول والمدير العام لمجموعة بيانات مركز إنتل، تنعكس في ملاحظات أعدت، “كانت سحابة حاسمة لاقتصاد الخدمات الرقمية، وقد مكنت الابتكار الهائل ونمو الأعمال التجارية، ولكن اعتماد المؤسسات واسعة النطاق لا يحدث بسرعة كافية. ”

الحوسبة السحابية يكبر، أبي واحد في وقت واحد

الحلو سوس! هب تلف نفسها لينكس ديسترو

تويلو تطلق خطة المشاريع الجديدة واعدة أكثر مرونة

إنتل، إريكسون توسيع الشراكة للتركيز على صناعة الإعلام

خاص فيور

Refluso Acido