إيطاليا 1bn € “ضريبة جوجل” يقترب – ولكن سوف تطير؟

ولم يفلح ممثلو أمازون أوك وجوجل في الكشف عن أي بيانات قيمة أو ثاقبة حول سبب ضعف سجلهم الضريبي في البلاد، على الرغم من ظهورهم أمام لجنة برلمانية في المملكة المتحدة للإجابة على الأسئلة.

يخوض معركة في البرلمان الايطالي وتغيير سيلفيو برلوسكوني، رئيس الوزراء السابق المدان بالاحتيال الضريبي وطرد من مجلس الشيوخ، ليست في قلب الغبار.

وفي هذه المرة، تحصل غوغل على مركز الصدارة، ويمكن أن يكون للنتائج آثار بعيدة المدى على كيفية فرض ضرائب على شركات الإنترنت في إيطاليا.

ومن شأن التعديل الذي يضاف إلى مشروع الموازنة الذي يجري مناقشته في مجلس النواب ويجب أن يتم إقراره بنهاية العام أن يجبر الشركات التي تبيع الإعلانات على الإنترنت – أو أي شيء آخر من الكتب إلى البلوزات – على إنشاء كيان خاضع للضريبة في ايطاليا.

في حين أن مؤيدي التعديل يقولون أنه سيثير ما لا يقل عن 1 مليار يورو في الضرائب الجديدة للحكومة الإيطالية، فقد ولدت عاصفة من الاحتجاج مع بعض المنتقدين يقولون أنه حتى لو كان يمر، فإنه سوف يولد أقل بكثير في الضرائب، قوانين الاتحاد.

ومع استمرار نمو الاقتصاد الايطالى فى الربع الثالث من العام الحالى، الذى جاء بعد ثمانية ارباع، حيث انكمش الناتج المحلى الاجمالى، يسعى السياسيون باقصى السبل لايجاد سبل لمواجهة العجز فى الميزانية دون الاضطرار الى رفع الضرائب.

الضريبة الجديدة، والمعروفة بدلا من ذلك باسم “ضريبة جوجل” أو “ضريبة على شبكة الإنترنت”، هو محاولة لمعالجة هذه الممارسة من قبل العديد من شركات الإنترنت أكبر من المقر الرئيسي لشركاتهم في بلد أوروبي مع معدل ضريبة الشركات منخفضة جدا، حيث العمليات في غيرها وتعتبر الدول الأوروبية شركات تابعة محضة فقط بالمبيعات والتسويق. ونتيجة لذلك، يمكن للشركات الكبيرة على الانترنت في نهاية المطاف دفع ضريبة ضئيلة أو معدومة في العديد من الأسواق الأوروبية الكبرى.

لم يستجب فرانشيسكو بوتشيا، الذي يترأس لجنة الميزانية في مجلس النواب، وكان الأكثر صراحة في الدفاع عن ضريبة الويب، لطلب التعليق. وفى مقابلة جرت مؤخرا مع مجلة بانوراما التى نشرت قبل اضافة التعديل الى مشروع الميزانية قال ان الايرادات الضريبية المفقودة “نزيف كبير للموارد المالية لا نستطيع تحمله”.

أبل بحثت عن الاحتيال الضريبي المزعوم في إيطاليا: تقرير؛ هل يمكن للسيد الرقمية جدول الأعمال الإيطالي دفع البلاد إلى القرن الحادي والعشرين التكنولوجيا؟

وقال ان الشركات الايطالية اصبحت تضررت بشكل خاص من قوانين الضرائب التى تسمح لشركات الانترنت الكبيرة ببيع السلع والخدمات فى ايطاليا بينما تدفع معظم ضرائبها فى دولة اخرى ذات معدلات ضريبية اقل.

إلا أن شركة “إيطاليا ستارتوب” التي لا تهدف إلى الربح والتي تمثل الشركات الناشئة الإيطالية والنظام الإيكولوجي الذي يخدمها، لا تتفق مع ذلك، وقالت إن الضريبة قد تتعرض لخطر التراجع عن طريق قطع إيطاليا عن بقية العالم الرقمي.

وقال ريكاردو دونادون “اذا تصرفت ايطاليا بنفسها قبل اتخاذ القرارات على مستوى الاتحاد الاوربى فان البلاد قد تتعرض لعقوبات شديدة من خلال دفع العديد من الشركات التى تخدم الشركات الناشئة المحلية وبشكل عام كل الشركات التى تفهم مدى أهمية ابتكاراتها” رئيس مجلس ادارة ايطاليا ستارتوب فى بيان.

ويمكن ان تكون النتيجة “ابعاد حق الاستثمار الدولي الهام في وقت مع الحكومة التي عززت للتو برنامج الوجهة ايطاليا التي تهدف الى اجتذاب الموارد البشرية والاقتصادية من الخارج”.

وفى الوقت الذى يخرج فيه رئيس الوزراء الحزب الديمقراطى انريكو ليتا وماتيو رينزى الزعيم الجديد للحزب ضد هذه الضريبة فان التعديل قدمه احد اعضاء حزبهما.

وقال جيانفرانكو ليبراندي، عضو لجنة الميزانية بمجلس النواب الذي يمثل حزب الوسط المدني سيفيك تشويس، للموقع: “التعديل غير منطقي تماما وضد قانون الاتحاد الأوروبي”.

 مقالة – سلعة

قراءة متعمقة

كما لو كان النبيذ الإيطالي بيع في نيويورك كان لأول مرة الحصول على رقم ضريبة القيمة المضافة في الولايات المتحدة. وحكومة ليتا تحاول جعل الاقتصاد الإيطالي أكثر عالمية ورائحة الحمائية هذه. ويتحدث مؤيدو التعديل عن 1 مليار يورو في الضرائب الجديدة التي أثيرت، ولكني أعتقد أنه حتى لو كانت تقف في وجه التدقيق في الاتحاد الأوروبي، فإنها لن تثير سوى بضعة عشرات من الملايين من اليورو.

وقد بدأ مجلس النواب مناقشة النسخة النهائية لمشروع قانون الميزانية ومن المتوقع اجراء تصويت فى وقت متأخر من يوم الثلاثاء او الاربعاء بعد ذلك سوف ينتقل الى مجلس الشيوخ. وليس من الواضح كيف يمكن لنواب يمين الوسط الذين يؤيدون خطة حكومة ليتا التصويت. إذا كانت ضريبة الويب تبقى على مجلس النواب، فإنه سيتعين عليها المرور عبر أعضاء مجلس الشيوخ في الاختيار المدني والحزب الديمقراطي الذين يحتمل أن يحاولوا منع التعديل.

كورس تعلن عن سرعة النطاق العريض جيجابت عبر نيوزيلندا

انتقد البنتاغون للاستجابة السيبرانية في حالات الطوارئ من قبل الوكالة الحكومية الدولية

ويستفيد البارالمبيون البرازيليون من الابتكار التكنولوجي

يمكن للحكومة البرازيلية حظر ويز

Refluso Acido