مارك زوكربيرج يتناول “تقارير صحفية الفاحشة حول بريسم”

في أعقاب خطى الرئيس التنفيذي لشركة غوغل لاري بيدج، في وقت سابق اليوم، أصدر الرئيس التنفيذي للفيسبوك مارك زوكربيرج أيضا بيانا بشأن تورطه في فضيحة نسا تختمر.

نسا يراقبك

مكتب التحقيقات الفدرالي، وكالة الأمن القومي قال أن تكون سرا التعدين البيانات من عمالقة التكنولوجيا؛ الولايات المتحدة تدافع عن وكالة الأمن القومي، ينتقد الصحفيين؛ نسا التجسس عليك: أسئلة وأجوبة؛ نسا: كل ما يصل في غير المرغوب فيه خصوصيتك منذ عام 1952؛ المفارقة العظيمة لأمننا الوطني؛ سجلات فيريزون استغلالها من قبل نسا؛ تسرب مجهول المزيد من الوثائق ذات الصلة نسا

من الواضح أن جميع عمالقة التكنولوجيا يوقعون نفس النغمة: كلهم ​​ينكرون المشاركة في برنامج بريسم أو حتى معرفته.

مذكرة زوكربيرج قصيرة ولكنها ليست حلوة، مشيرا الى انه يريد “الرد شخصيا على التقارير الصحفية الفاحشة حول بريسم.”

إليك نسخة من بقية الرسالة

الفيسبوك ليست ولم تكن أبدا جزءا من أي برنامج لإعطاء الولايات المتحدة أو أي حكومة أخرى الوصول المباشر إلى خوادمنا. لم نتلق مطلقا طلبا شاملا أو أمر محكمة من أي جهة حكومية تطلب الحصول على معلومات أو بيانات وصفية بشكل مجمع، مثلما ورد في فيريزون. وإذا فعلنا ذلك، سنحاربه بقوة. ولم نسمع حتى عن نظام بريسم قبل الأمس.

عندما تطلب الحكومات الفيسبوك للحصول على البيانات، ونحن مراجعة كل طلب بعناية للتأكد من أنها تتبع دائما العمليات الصحيحة وجميع القوانين المعمول بها، ومن ثم تقديم فقط المعلومات إذا كان مطلوبا بموجب القانون. سنواصل القتال بقوة للحفاظ على معلوماتك آمنة ومأمونة.

ونحن نشجع بقوة جميع الحكومات على أن تكون أكثر شفافية بكثير بشأن جميع البرامج الرامية إلى الحفاظ على سلامة الجمهور. إنها الطريقة الوحيدة لحماية الحريات المدنية للجميع وخلق مجتمع آمن وحر نحن جميعا نريد على المدى الطويل.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست والجارديان اليوم ان وكالة الامن القومى ومكتب التحقيقات الفيدرالى قامتا سرا بتعدين بيانات المستخدمين من الخوادم المركزية فى تسع شركات كبرى فى وادي السيليكون.

وتتكون هذه المجموعة من مايكروسوفت، وياهو، وجوجل، الفيسبوك، أول، سكايب، يوتيوب، وأبل، وغرفة دردشة الفيديو المجتمع بالتالك. كان دروبوكس حتى القادم.

الأمن؛ مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق المسؤولين الحكوميين في الولايات المتحدة؛ الأمن؛ البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية الاتحادية؛ الأمن؛ إنفاذ القانون رمي على الانترنت الفنانين احتيال وراء القضبان؛ الأمن؛ مكتب التحقيقات الفدرالي بالكشف عن انتهاكات في الولايات المتحدة أنظمة التصويت

خرجت شركة آبل على الدفاعية أولا، معلنة أنها لم تسمع حتى الآن عن مشروع بريسم. كما نفى فيسبوك ومايكروسوفت اى تورط او “باب خلفي” للوكالات الحكومية الامريكية.

ومع ذلك، فإن الرئيس أوباما، بعد دعوى من مسؤولين حكوميين آخرين؛ وقد تحدث في الدفاع، من البرنامج، وطلب من الشعب الأمريكي أن يثق في أن يتم استخدام البيانات لأغراض الأمن القومي.

مكتب التحقيقات الفيدرالي يعتقل أعضاء مزعومين من كراكاس مع موقف لاختراق مسؤولين حكوميين أمريكيين

البيت الأبيض يعين أول رئيس أمن المعلومات الاتحادية

الولايات المتحدة إنفاذ القانون رمي الفنانين احتيال على الانترنت وراء القضبان

مكتب التحقيقات الفيدرالي بالكشف عن انتهاكات في أنظمة التصويت في الولايات المتحدة

Refluso Acido